منذ عين وزيرا للصناعة، لم ير المواطن العادي سيارة قديمة أو جديدة!.. يكتب ويمحي.. فشل على طول.

قالوا بالسماح للاستراد السيارات أقل من ثلاث سنوات.. ثم أنهم يسمحون بالسيارات الجديدة فقط، لكن ليس في الصيف الماضي بل نهاية هذا العام.. ثم السماح باستراد الشاحنات والحافلات لأقل من ثلاث سنوات في وقت ما في هذه الحياة! لكن لم يحدث أي شيء من هذه الوعود التي ضمها قانون المالية.

ملاحظة: أفراد العصابة القديمة والجديدة يقتنون أي سيارة تخطر على بالهم ولو كان عمرها نصف قرن!.. في 2012 اشترطت منظمة التجارة العالمية على الجزائر في مفاوضات الانضمام السماح باستراد السيارات أقل من 3 سنوات.. فردت السلطة آنذاك: نحن لم نوقف استراد السيارات اقل من ثلاث سنوات أبدا!! وهذا الذي نستخلصه من تأكيدنا في كل مرة، أن هناك قانون يطبق على عامة الشعب، وقانون موازي يحصل بموجبه أفراد السلطة على امتيازات دون رقيب أو حسيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *