الأقلية تحتفل والأغلبية تنتظر

صوت الجزائر

Byصوت الجزائر

أكتوبر 1, 2021
الأقلية التي تتحكم في البلاد منذ 1962، ستحتفل غدا بأول نوفمبر. أما الأغلبية فسيكون حديثها عن البطاطا.. التعريب.. أجرة كسر الجوع.. الجزائر الجديدة.. رشاد.. الماك.. المنجل (!).. ماكرون.. فرنسا.. الفرنسية.. اسرائيل.. الخبز بـ 15 دينار.. تشراك الفم.. الدعاء لسيدنا.. نحن أحسن من ليبيا والمغرب معا.. الفيضانات.. سكنات عدل المغشوشة (كلها تقريبا، بمعنى أنك تشرع في الترميم مباشرة بعد الحصول على المفتاح).. انتخابات 27 نوفمبر التي سوف تحل مشاكل الشعب، كما ساهمت في حلها من قبل انتخابات 12 ديسمبر و12 جوان.. الخروج عن الحاكم (ولي أمرهم) لا يجوز.. اتباع سياسة الدخول في حيط يجوز.. المشاريع المعطلة.. كم هو سعر اللفت السعيدي؟ البطاطا المحجوزة بـ 50 دينار.. غير المحجوزة (طبق مفهوم الخطف) بـ 120 دينار.. زيت المائدة ينتظر التصدير (يغطي حاجيات البلد أم لا، لا يهم!).. الحديد بـ 12000 دينار.. التضخم افترس منذ 2012 أكثر من 60% من قيمة الدينار.. الأقلية ستحتفل..
الأغلبية التي مشت في الحراك طالبت بالاستقلال.. هل يستوي الاستعمار والاستقلال؟ أبدا.. الاستقلال متى؟ وزارة البقوليات تجتمع مع وزارة البطاطا، للفصل في الأولويات بعد 27 نوفمبر.. شحنة السيارات الأقل من 3 سنوات التي كانت في طريقها الى الجزائر سيتأخر وصولها إلى ما بعد 27 نوفمبر..
أقلية تحتفل بأول نوفمبر، وأقلية أخرى تتحدث عن 27 نوفمبر.. أما الأغلبية الساحقة، فتتحدث عن الوقت الذي ضاع من عمر الجزائر في الفراغ والترميم ونفخ العجلات واظهار العضلات والمترو الذي يتوقف عند سقوط المطر، وبنية تحتية وضعت على الرمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.