لهذا الحد وصلت رداءة النظام!

مستشار الرئيس يتقصى أخباره من نجل الرئيس! يا للمهزلة..

يفترض أن السيد تبون هو رئيس الجزائر، والمخول بالاطلاع على صحة الرئيس قبل غيره هم العاملون معه من مستشارين وبعض الوزراء كالخارجية وغيرها!

ثم هل السيد تبون يعالج في المشرية (ولاية النعامة) أم في ألمانيا؟!

لهذا الدرجة هم يتخبطون.. لا يعرفون ماذا يفعلون.. من يحكم في الجزائر اليوم؟ أين هو الرئيس؟ أين هو ناطقه الرسمي؟ لماذا هم يراوغون ويعتمون على صحة الرئيس؟ لماذا يعملون على تشويه صورة الجزائر بهذه التصرفات البدائية؟

ملاحظة: موقع روسيا اليوم الذي نشر الخبر حصريا.. تصرف فيه فيما بعد وعوض شخص عبد الحفيظ علاهم بمصدر مؤكد من الرئاسة وحذف اسم نجل تبون.. لكن تم ذلك بشكل متأخر لأن هناك مواقع عدة نقلت الخبر في حاله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *